وسوسه = الله ورسول نے حنفی ، شافعی ، مالکی ، حنبلی وغیره بننے کا حکم نہیں دیا یہ سب بعد کی پیداوار هیں ان سب کو چهوڑنا ضروری هے

وسوسه = الله ورسول نے حنفی ، شافعی ، مالکی ، حنبلی وغیره بننے
کا حکم نہیں دیا یہ سب بعد کی پیداوار هیں ان سب کو چهوڑنا ضروری هے
جواب = یہ وسوسہ بهی عام آدمی کوبڑا وزنی معلوم هوتا هے ، لیکن
دراصل یہ وسوسہ بهی باطل هے ، الحمد لله هم اهل سنت والجماعت هیں ، اور اهل سنت کے
چاربڑے مکاتب فکرهیں (حنفی ، شافعی ، مالکی ، حنبلی ) یہ چار مسالک ایک دوسرے کے ساتھ
باهمی محبت ومودت رکهتے هیں ، ایک دوسرے کے ساتھ استاذ وشاگرد کی نسبت رکهتے هیں ،
ایک دوسرے کو کافر و مشرک و گمراه نہیں کہتے ، صرف فروعی مسائل میں دلائل کی بنیاد
پراختلاف رکهتے هیں ، اوراصول وعقائد میں اختلاف نہ توصحابہ کے مابین تها اور نہ ائمہ
اربعہ کے درمیان هے ، اور غیرمنصوص مسائل میں ان ائمہ کرام نے اجتهاد کیا اسی وجہ سے
فروعی مسائل میں ان ائمہ کرام کے مابین اختلاف موجود هے ، اور یہ اختلاف بمعنی جنگ
وفساد نہیں هے جیسا کہ فرقہ جدید اهل حدیث کا پروپیگنڈه هے بلکہ یہ علمی اختلاف دلائل
وبراهین کی بنیاد پر هے ، جوکہ امت مرحومہ کے لیئے رحمت هے ، اور پهر یہ فروعی اختلاف
صحابہ کرام کے مابین بهی تها ،
اور حنفی ، شافعی ، مالکی ، حنبلی سب اهل سنت والجماعت هیں ،
اور همارا یہ نام ولقب حدیث اور سلف صالحین کی تفسیر سے ثابت هے ، ترجمان القرآن وإمام
التفسير عبد الله بن عباس رضى الله عنهما نے قول باری تعالی ‏(يوم تبيض وجوه ) کی تفسیر
میں فرمایا کہ وه اهل سنت والجماعت هیں ، اور امام سیوطی کی نقل کرده ایک روایت میں
حضور صلی الله علیہ وسلم سے بهی یہی تفسیر ثابت ہے
وأخرج الخطيب في رواة مالك والديلمي عن ابن عمر عن النبي صلى
الله عليه وسلم في قوله تعالى ‏{‏يوم تبيض وجوه وتسود وجوه‏}‏ قال‏ تبيض وجوه أهل السنة
وتسود وجوه أهل البدع‏ .‏ وأخرج أبو نصر السجزي في الإبانة عن أبي سعيد الخدري أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قرأ ‏{‏يوم تبيض وجوه وتسود وجوه‏}‏ قال‏ تبيض وجوه أهل الجماعات
والسنة وتسود وجوه أهل البدع والأهواء‏.‏ وأخرج ابن أبي حاتم وأبو نصر في الإبانة والخطيب
في تاريخه واللالكائي في السنة عن ابن عباس في هذه الآية قال ‏{‏تبيض وجوه وتسود وجوه‏}‏
قال ‏تبيض وجوه أهل السنة والجماعة وتسود وجوه أهل البدع والضلالة‏.تفسير الدر المنثور
. وعن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قرأ هذه الآية قال تبيض وجوه أهل
السنة وتسود وجوه أهل البدعة .تفسير البغوي
وقوله تعالى ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) يعني يوم القيامة
حين تبيض وجوه أهل السنة والجماعة وتسود وجوه أهل البدعة والفرقة قاله ابن عباس رضي
الله عنهما . تفسير ابن كثير
تو أهل سنت والجماعت هی فرقہ ناجیہ اور طائفہ منصوره هے ، جن
کی صفت حضور صلی الله علیہ وسلم نے یہ بیان کی کہ وه میرے اور میرے صحابہ کے طریق پرهوں
گے
اس باب میں وارد شده چند احادیث صحیحہ ملاحظہ کریں
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة أو اثنتين وسبعين فرقة والنصارى مثل
ذلك وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة. أخرجه الحاكم في المستدرك وقال هذا حديث صحيح
على شرط مسلم ولم يخرجه
وجاء في سنن أبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة وتفرقت النصارى
على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة
وجاء في صحيح ابن حبان عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وافترقت النصارى على اثنتين
وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة
وهذا الحديث أخرجه السيوطي والشاطبي والبيهقي وابن الجوزي وجوده
العراقي في تخريج أحاديث الإحياء وغیرهم ورواه الإمام أحمد وابن أبي الدنيا وأبو داود
والترمذي وابن حبان والحاكم وصححوه ورواه غيرهم أيضًا . رووه عن عوف بن مالك ومعاوية
وأبي الدرداء وابن عباس وابن عمر وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمرو بن العاص وواثلة
وأبي أمامة وغيرهم بألفاظ متقاربة.والرواية الصحيحة “كلها في النار إلا واحدة”.
وأما رواية “كلها في الجنة إلا واحدة” فهي موضوعة مكذوبة على النبي صلى الله
عليه وسلم
ان مذکوره بالا احادیث سے تویہ معلوم هوا کہ اس امت میں افتراق
( فرقے ) واقع هوں گے ، لیکن ان روایات میں ناجی فرقہ ( نجات والی کامیاب فرقہ ) کی
تعیین نہیں کی گئ ، بلکہ دیگر احادیث صحیحہ میں ناجی فرقہ کی تعیین کی گئ هے جودرج
ذیل هیں
عن أبي الدرداء وأبي أمامة وواثلة بن الأسقع وأنس بن مالك مرفوعا
ذَرُوا المِرَاء فإن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة والنصارى على اثنتين
وسبعين فرقة و تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلهم على الضلالة إلا السَّواد الأعظم
قالوا يا رسول الله ومَن السَّواد الأعظم؟ قال مَن كان على ما أنا عليه وأصحابي الخ
أخرجه الطبراني في الكبير
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة
كلها في النار إلا واحدة فقيل له ما الواحدة ؟ قال ما أنا عليه اليوم وأصحابي . أخرجه
الترمذي وحسنه .وللحديث شواهد يرتقي به للحسن حيث حسنه ابن العربي في أحكام القرآن
والحافظ العراقي في تخريج الإحياء وغیرهم . وقال الحافظ العراقي ولابي داود من حديث
معاوية وابن ماجه من حديث انس وعوف بن مالك وهي الجماعة واسانيدها جياد . وقال الحافظ
بدر الدين العيني في “عمدة القاري” مبينًا المراد ب
ـ (الجماعة) في لفظ الحديث
الجماعة التي أمر الشارع بلزومها هي جماعة العلماء لأن الله عزّ وجل جعلهم حجة على
خلقه وإليهم تفزع العامة في دينها وهم تبع لها وهم المعنيون بقوله إن الله لن يجمع
أمتي على ضلالة
.
اس مذکوره بالا حدیث سے معلوم هوا کہ ناجی فرقہ ( نجات والی
کامیاب جماعت ) وه هے جو حضور صلى الله عليه وسلم کی سنت پرعمل پیرا هوگی یعنی
” أهل السنة ” اسی کو حدیث میں ” ما أنا عليه ” فرمایا اور
” والجماعة ” یعنی سنت رسول پرعمل کے ساتھ ساتھ سنت صحابہ پربهی وه جماعت
عمل کرے گی اسی کو حدیث میں ” وأصحابي ” فرمایا
اس عظیم الشان بشارت کی حامل جماعت ایک هی هے اور وه أهل السنة
والجماعة هے ، اور حنفی ، شافعی ، مالکی ، حنبلی چاروں مسالک أهل السنة والجماعة اسی
اصول پر قائم هیں ، توکامیابی ونجات کا معیار ومیزان سنت رسول اور سنت صحابہ هے ، اب
هم اس میزان میں فرقہ جدید نام نہاد اهل حدیث کو پرکهتے هیں تو وه بظاهر سنت پرتو عمل
کا دعوی کرتے هیں لیکن ناجی فرقہ کی دوسری صفت یعنی جماعت صحابہ کی اتباع نہیں کرتے
، حتی کہ ان کے هاں صحابی کا قول فعل فہم کوئی حجت ودلیل نہیں هے ، صرف یہی نہیں بلکہ
صحابہ کرام کے اجماعات کی بهی مخالفت کرتے هیں ( مثلا بیس رکعت تراویح ، طلاق ثلثہ
، جمعہ کے دن اذان ثانی وغیره ) اجماعی مسائل میں صحابہ کی مخالفت کرتے هیں ، یہاں
سے ایک عاقل آدمی فرقہ جدید نام نہاد اهل حدیث کی حقیقت کومعلوم کرلیتا هے
اور پهر فرقہ جدید نام نہاد اهل حدیث کسی ایک فرقہ کا نام نہیں
هے بلکہ وقت گذرنے کے ساتهہ بیسیوں فرقے اس کی پیٹ سے نکل چکے هیں
بطورمثال وعبرت چند بڑے فرقوں کا نام ملاحظہ کریں
1 = فرقہ غرباء اهل حدیث
2 = کانفرنس اهل حدیث
3 = امیرشریعت صوبہ بہار
4 = فرقہ ثنائیه
5 = فرقہ عطائیه
6 = فرقہ شریفیه
7 = فرقہ غزنویه
8 = جمیعت اهل حدیث
9 = انتخاب مولوی محی الدین
10 = جماعت المسلمین

پهران مذکوره
فرقوں کا آپس میں مسائل وعقائد میں اختلاف اتنا زیاده هے کہ آدمی حیران وپریشان ره
جاتا هے ، ایک دوسرے پرکفروشرک کے فتوے بهی لگائے ، لیکن ایک عام آدمی کو چونکہ اس
فتنہ کی حقیقت کا علم نہیں هوتا ، لہذا وه بہت جلد ان کے وساوس سے متاثرهوجاتا هے ،
اگراس کو ان کے اندر کے فرقوں اور آپس میں دینگہ مشتی کا حال معلوم هوجائے توکبهی ان
کے قریب بهی نہ جائے

By Mohsin Iqbal

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s